الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 وصف للبلطان بقلم الصحفي د. هشام عبدو هشام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
Anonymous


مُساهمةموضوع: وصف للبلطان بقلم الصحفي د. هشام عبدو هشام   الجمعة مارس 13, 2009 3:54 pm

[center][center]إشراقة

اللهم..لا شماتة

د. هاشم عبده هاشم

** يبالغ الإنسان كثيراً – في بعض الأحيان - في تقدير درجة ذكائه..

** وفي ثقته في قدراته..ومواهبه..

** وفي اعتداده بنفسه..إلى درجة التباهي والغطرسة..واستشعار تفرده عن كل الناس..

** يحدث هذا عندما يتمكن من إقناع البشر بأنه إنسان نادر..وغير عادي..ولا يمكن الاستغناء عنه..أو مضاهاته بالآخرين..مهما بلغوا من العلم..أو الخبرة..أو الحسب..أو النسب..أو الذكاء.. أو القرب من مواقع حساسة..ومفصلية..

** ويحدث..عندما يحمله "دهاؤه" إلى أماكن ليست له..وإلى مواقع لم يكن يحلم بأن يبلغها في يوم من الأيام..وأن يحتل مكانة لم يصل إليها غيره من قبل..

** ويحدث..عندما يجد نفسه محل ثقة تتخطى به كل الرقاب وتضعه في الصفوف الأولى..لينافس أكثر الناس..إخلاصاً..ووفاءً..ونظافة..وسلامة فكر..وطوية..وأرومة..

** ويحدث..عندما تتحول به الحال من إنسان "مشكوك" فيه إلى إنسان "موثوق" به.. من إنسان "خصم" إلى إنسان "محظيّ"..ومن إنسان "منبوذ" إلى إنسان "مقرَّب"..ومن إنسان "مغضوب" عليه..إلى إنسان "مرضيّ" عنه..ومحفوف بالكثير من صور التكريم..والرعاية..



** ويحدث هذا..عندما يتغير الكثير من المقاييس بصورة مفاجئة..فيكافأ "المخلص: بالإهمال..فيما يصبح غير المخلص
في "الصدارة"..

** ويحدث هذا..في زمن "الغفلة"..أو في ظل انتصار الخبث والدهاء على الطيبة..والنقاء.. والصدق..والإخلاص المتناهي..

** في زمن..تتبدل فيه الأحوال..فيصبح العالي واطياً..والواطي عالياً..

** في زمن..تغيب فيه الحقيقة.ويتفوق فيه الدجل..والنفاق..وتسود فيه مظاهر "الحربائية" و "التلون" والاستغفال القاتل..

** في الزمن الظالم..يصبح الأبيض بسواد الليل..فيما يبدو الأسود أشد نصوعاً من بياض الفجر الطالع..

** وفي الزمن المعتم..تبدو الأشياء بطعم السم..ورائحة الخنزير..ومرارة الصِبِر..وشراسة الذئاب الحاقدة في الصحراء الموحشة..

** فيما تتلاشى الأشياء الجميلة..والناصعة..والرائعة..وتتوارى خلف دياجير الليل الحالك..بكل صور الكذب..وألوان التضليل..وتصنُّع الإخلاص..

** فلماذا يحدث هذا.؟

** وكيف يحدث هذا.؟!

** وبسبب ماذا يحدث هذا.؟!

يحدث هذا..

** عندما يتمكن "الأفاكون" و "المتسلقون" و "الأدعياء" من إعطاء صورة براقة عن أنفسهم..لمن لا يعرفونهم حق المعرفة..لمن قد يؤخذون بأحاديثهم الجميلة..وبمنطقهم الذكي..وبدهائهم النادر وببراعتهم في الجذب والتأثير..

** ويحدث هذا..

** حينما يتوارى المخلصون..والأكفاء..والصادقون..فلا يظهر فوق السطح سوى هذا النوع "الأرقط" من البشر..

** ويحدث هذا..

** عندما يُعجب به الطيبون..ويزكونه..ويقفون وراءه وقد خدعوا به..فحملوه فوق أكتافهم إلى حيث أصبح وصار..

** وبدلاً من أن يشكر ربه..

** وبدلاً من أن ينظف عقله ونفسه..

** وبدلاً من أن يستبدل كراهته..بحب الناس الذين أكرموه..ووضعوه في أرفع مكانه..

** وبدلاً من أن يُطهر مشاعره من الداخل..ويخلص لمن تغاضوا عن سوءاته طويلاً..

** بدلاً من أن يفعل كل هذا..

** فإنه يمضي في غيه..في غروره..في حقده على من أنعم عليه..وفي قطع اليد التي امتدت إليه بدل أن يقبلها..وفي تجريح من أعزوه..وأعطوه فرصة العمر..وتناسوا سيئ أفعاله..

** فماذا كان ينتظر.؟
** وماذا كان يتوقع.؟!
** وماذا كان يخطط له أكثر من هذا؟!

** إن سقوط الظالم..وإن علا..وإن تجبَّر..وإن تمادى في إلحاق الأذى بسواه..يصبح طبيعياً..فالله سبحانه وتعالى يمهل ولا يهمل..وعندما يحين الوقت لكي يلقى الظالم جزاءه..ويصبح محل النقمة..بعد أن ركل بقدميه موطئ النعمة..فإنه ينهار لعنف الصدمة..

** وذلك هو مصير الظالم..طال به الزمن أو قصر..

** وتلك هي نهاية الإنسان "المتعالي" و "الحاقد" و "الموتور"..

** فاللهم لا شماتة (!)

ضمير مستتر:

** ( من يلحق الضرر بغيره..فإن الله يضره في نفسه..وفي أحلامه..وأمانيه ).



******************************************************************

مقال رائع للصحفي د. هاشم عبدو هاشم


نشر المقال صباحاً وابى الليل بظلام ليله توديع يومهـ لضوء النهار قبل ان يشع بنور قمره ويكشف المستور والمستتر تحت جنحة الظلام وأمنية الحساد .

اضحى شاهد دليل ومضرب مثل مناسب للمقال . وبعيداً عن القيل والقال .

رفس وركل واستفراد للعضلات بجراءه لم تكن واقعة بقلبه لولا سياسة الزمن الجاهلي بأستعباد عبيد الله .

مساندة من قوات الدفاع الأعلامي (art ) لوقف هدير الأمواج الزرقاء وطمس ضوء الحقيقة الزرقاء الصافية بقلوب بيضاء لا سوداء بصبغة بيضاء .


اتهم جمهور نسبتة شبيهة بنسبة الماء لليابسة وهو من قام بألامس القريب بشكره على وقفته معهم بنهائي كاس الابطال امام الاتحاد بيوم التتويج الهلالي وبطعم الحالي .

استعطف واستغرب الاجواء المشحونة ببراءه انجزها بكلمة لا اعلم لماذا ؟ بداء واتهم ! تعدى وسبق ! اثار وتبرى ! تعجب ولم يتجنب !هذه الاجواء الطبيعية ؟
[center]غايته منتظرة ومتوقعة بفعل رعاية تحتاج لرعاية خاصة نظراً لميزانيتها الباهضه اقتصادياً بلا تقدم وتطور بل بتقهقر وتأخر .


تبلد كروياً بوسط الميدان واحل وافشى رياضة كمال ألاجسام بصغائر العقول بنتائج مبهره لم يضعها في حساباتة حفظت بتفوق المدرب على الحكم وتعادل لاعبين من الفريق باشتباك ما بعد المباراة للأسف بداية حصاد عملة لم يأخذ حقه اعلامياً ؟ لا عجب في ذلك فهو قائد المسيرة المسيره لم يحتار بقبول الشباب العاجز بزمن وموضة البطانه المتمصلحة فقد سلبت عضويتة الشرفية فوق أرض وتحت سماء الجار وبحث ووجدها بنادي يحمل مسمى الشباب متميزاً بصفة لا ضجة ولاجمهور .




لن نزيد ونطيل ونبحث عن المزيد او التهويل عن هذا المتلبس بثوب المثالية بعدما فسخ النقل الرياضي السعودي غطاء وجهه المزيف رغم محاولات العارتي من تفريج كربته .
عودوا قليلاً واعيدو قراءة مقال الدكتورالصحفي هشام وتذكر ماحدث وقيل على لسان بطل الأمسية بمساء المباراه .

سنرى وترى رابط ومربط الفرس بلا بحث وعناء .

لا اله الا الله ولا حول ولاقوة الا بالله

هذا مانقوله وسنردده كما علمنا رئيس الهلال وامير النسب والأخلاق . . . وياليت الممثلون يعون ويمتثلون
[/center]
[/center]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر
Anonymous


مُساهمةموضوع: رد: وصف للبلطان بقلم الصحفي د. هشام عبدو هشام   الأحد مارس 15, 2009 6:20 pm

عاشق رومااا
تسلم يالغلا نقل موفق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وصف للبلطان بقلم الصحفي د. هشام عبدو هشام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رَوآئِعْ نِت ..} :: روآئـع نــ { التـــرفــــيــهــية ] ــت :: [.• S ρ O R Ѓ •.]-
انتقل الى: